أهم الأخبار

العرافة اللبنانية الشهيرة (ليلى عبداللطيف) تضرب من جديد وتفجع الكل و تثير دهشتهم .. هل سيتحقق ما تنبأت حدوثه؟

  • فن

  • I
  • I

حلت اللطيف ضيفة على البرنامج الإذاعي بحلقة خاصة مع مقدم البرامج رودولف_هلال وأطلقت سلسلة من التوقعات الجديدة وأكثرها رعبًا عن حشرات سامة ستغزوا العالم ومنها لبنان، وكأن لا ينقص لبنان بعد إلا هذه الحشرات التي ستقضي على بعض البشر فيه.     

خلال الحلقة قالت إن الدولار في لبنان سيتخطى عتبة الـ 15 ألف ليرة لبنانية، وهذا ما حصل بعد أيام قليلة جدًا حيث وصل سعر صرف الدولار اليوم إلى الـ 15200 ليرة لبنانية وكل المؤشرات تؤكد بأنه سيرتفع أكثر في الأيام المقبلة خصوصًا إن لم تتشكل الحكومة اللبنانية.

مذيعة فاتنه تظهر على شاشة قناة (الجزيرة) وتذهل العرب بشكلها الجميل وموصفاتها النادرة .. والجهور يصنفها :بأجمل المذيعات بلا منازع(شاهد)

(عاشت بفقر مدقع).. الوليد مقداد يعاير زوجته نور غسان بحالتها المادية قبل زواجهم.. وردة فعلها اليوم لم يتوقعها أحد!

مشاجرات عنيفة وضرب بالأيدي وهروب هاني شاكر.. ماحدث في المؤتمر الصحفي للصلح بين حسن شاكوش وسعيد الأرتيست لا يصدق؟!- شاهد بالفيديو

عاجل ...اولى تنبؤات اللبناني ميشال حايك للعام ٢٠٢٢ تتحقق في هذه الدولة العربية ..لن تصدقوا ماحدث وارعب الجميع!!

إعلان خطوبة ياسمين صبري على رامي مالك قبل انتهاء العدة يشعل وسائل التواصل.. المفاجأة في ديانته!! .. الحقيقة كاملة

صاروخ أرض جو ..شاهد أجمل زوجة (مغربية) على وجه الأرض اقتحمت برنامج المسامح كريم جعلت (جورج قرداحي) ينسى نفسه على الهواء من شدة جمالها وقوامها المذهل !! (فيديو)

بعد سماعها لهذا الصوت الصادم ...إيمي سمير غانم أوقفت سيارتها وطلبت من سائقها الخروج منها فوراً.. لن تصدقوا ماذا حدث؟!

سلاف فواخرجي تخرج عن صمتها وتكشف سبب طلاقها المخجل من وائل رمضان ...(هذا ما كان يفعله معي كل ليلة بالسر لمدة سنة كاملة!)..ما كشف اليوم فجر ضجة

 هذه ليست المرة الأولى التي تتوقع عن سعر الدولار، بل منذ الأزمة كانت نبهت من ارتفاع سعر الدولار في لبنان.

هل تصدقون ليلى وتوقعاتها؟ الأغلبية الكبرى تستشهد بـ “كذب المنجمون ولو صدقوا”، لكن ليلى تقول دائمًا أنها تعتمد على إلهامها لا على التنجيم ولا على السحر والشياطين، ومع كل إطلالة لها تتعرض لإنتقادات كثيرة خصوصًا حين تخفق بتوقع وتصبح سخرية على السوشيال ميديا.

الأغلبية لا تؤمن بالتوقعات والإلهام، لكن بالتحليلات ومتابعة الأخبار العالمية، لكن ليلى لم تدرس علم الإحصاءات ولا أي شهادة جامعية ولا تعرف بعلم الإحتمالات أي الـ Probabilities وهذا لن ينتقص منها كإنسانة نتيجة الظروف الصعبة التي كانت تعاني منها حين كانت ضغيرة ولم تساعدها على إنتهاء تعليمها.

وأيضًا ليلى ليست متابعة جيدة للسياسات الخارجية والعربية والداخلية، لذا يعتقد البعض بأنها تعمل لدى المخابرات وهذا إحتمال ليس حقيقيًا أبدًا، ولا نزال نسأل حتى الآن كيف علمت بتفجير 11 أيلول – سبتمبر ؟ حتمًا لديها طاقة قوية لمعرفة الأحداث المستقبلية.

يمكنك مشاركة العمل على


تابعنا على اخبار جوجل